طـــلاب ثــــ♥ـــانوية سيـــدي عــــــون
الـسلام علـيـكـم ورحـمة الله وبـركاته
لو علمت الدار بمن زارها فرحت
واستبشرت ثم باست موضع القدمين
وأنشدت بلسان الحال قائلةً
اهلا وسهلاً بأهل الجود والكرم
أهـــــــــلا ً وسهــــــــلا
نورت والله (...منتدى سيدي عون ..)


منتدى شيق
 
الرئيسيةاليوميةنجوم الثانويةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» حكمـ عن الابتسامةツツ
الإثنين أبريل 13, 2015 11:28 pm من طرف محمد المتفآئل

» من الغباء؟؟
الإثنين أبريل 13, 2015 10:09 pm من طرف محمد المتفآئل

» كل شخص ضن انه صديقي
الأحد أبريل 12, 2015 10:50 pm من طرف بقايا جروح

» الفاهم يفهم
الخميس أبريل 09, 2015 10:05 pm من طرف abdelwahab omrani

» يقول حكيمـ
الإثنين أبريل 06, 2015 8:41 pm من طرف جوليان الامل

» هل تعلم يابن ادم ؟؟؟؟؟
الإثنين أبريل 06, 2015 7:52 pm من طرف الأميره الحزينه

» لعبة هاايلة ههههههه
الإثنين أبريل 06, 2015 7:51 pm من طرف الأميره الحزينه

» لقد تعلمـتـ من اصدقاء تمنيتوا لو ؟؟؟؟؟؟
الإثنين أبريل 06, 2015 7:50 pm من طرف الأميره الحزينه

» هذهي هي الحياة ؟؟؟
الإثنين أبريل 06, 2015 7:49 pm من طرف الأميره الحزينه

» الخيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــانه
الأحد أبريل 05, 2015 9:00 pm من طرف abdelwahab omrani

» منتدى الابداع العربي يرحب بكم
الأحد أبريل 05, 2015 8:45 pm من طرف الأميره الحزينه

» وتتم عمليه الغش بنجاح
الخميس أبريل 02, 2015 1:15 pm من طرف الأميره الحزينه

» فني لم يستوعبه احد
الخميس أبريل 02, 2015 12:23 am من طرف abdelwahab omrani

» حكمتي الزائده
الخميس أبريل 02, 2015 12:20 am من طرف abdelwahab omrani

» واش شفتوووو
الأربعاء أبريل 01, 2015 10:44 pm من طرف محمد المتفآئل

شاطر | 
 

  مقالة استقصاء بالوضع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
manel
عضو فضي
عضو فضي


عدد المساهمات: 280
السٌّمعَة: 23
تاريخ التسجيل: 15/04/2012
العمر: 22
الموقع: سيدي عون

مُساهمةموضوع: مقالة استقصاء بالوضع   الثلاثاء أبريل 17, 2012 7:00 pm


دافع عن لأطروحة القائلة بأن النجاح هو معيار الأحكام الصحيحة.
الطريقة استقصاء بالوضع:
المقدمة: طرح فكرة شائعة العقل هو مصدر المعرفة، لكن البراغماتية ترفض هذا التصور و ترى أن الواقع العملي و النجاح هو المعيار الذي يجب الأخذ به. فما هي مبررات هذه الفلسفة؟

عرض منطق الأطروحة: حاولت الفلسفة البراغمائية تجاوز التصور التقليدي للحقيقة بتأكيدها أن قيمة الحقيقة تتجلى في كل ما هو نفعي، عملي، ومفيد في تغيير الفكر والواقع معا. يقول وليام جيمس W. James : "يقوم الصادق بكل بساطة في كل ما هو مفيد لفكرنا، والصائب في ما هو مفيد لسلوكنا".. و يرى كذلك أن الحقيقة ليست غاية في ذاتها، وأنها لا تمتلك أية قيمة مطلقة، بل هي مجرد وسيلة لإشباع حاجات حيوية أخرى. هكذا يقدم لنا جيمس تصورا أداتيا ونسبيا للحقيقة؛ بحيث يقول بارتباطها بالمنافع والوقائع وبمدى قدرتنا على استعمالها في وضعيات مختلفة، فالفكر الناجحة هي الفكرة الصادقة.

نقد خصوم الأطروحة: لقد تميزت الفلسفة التقليدية في اعتبار الحقيقة غاية في ذاتها وكان الفيلسوف يطلب الحقيقة لذاتها. حيث اعتبر أفلاطون أن ما يوجد في العالم المحسوس هو مجرد ظلال وأوهام تمدنا بها الحواس، في حين يمدنا التأمل الفلسفي بالحقيقة الموضوعية، الثابتة والخالدة.
وقد بين باسكال فيما بعد أن للقلب حقائقه التي لا يمكن للعقل أن يستدل عليها، وهي حقائق حدسية تدرك على نحو مباشر، يعتقد صاحبها في ثباتها وصحتها المطلقة. ولعل الكثير من الحقائق الدينية هي من مثل هذا القبيل.
وفي نفس السياق اعتبر أبو الفلسفة الحديثة ديكارت بأن العقل يحتوي على مبادئ وأفكار فطرية، لا يمكن الشك في صحتها نظرا لبداهتها ووضوحها وتميزها في الذهن. ومن ثمة فهي تدرك بشكل حدسي مباشر، ومنها تستنبط باقي الحقائق الأخرى.
أن ما عرفه العلم من تطور في الأدوات والمناهج المعتمدة، وما رافق ذلك من ظهور عدة نظريات علمية تتجاوز النظريات السابقة، كان له انعكاس على تصور العلماء و الفلاسفة لمفهوم الحقيقة ومراجعتهم للعديد من المفاهيم والتصورات الكلاسيكية. هكذا نجد الإبيستملوجي الفرنسي غاستون باشلار يؤكد على الطابع النسبي للحقيقة العلمية، ويعتبرها خطأ تم تصحيحه. فتاريخ العلوم في نظره هو تاريخ أخطاء؛ ذلك أن الكثير من الحقائق العلمية تم تجاوزها واستبدلت بحقائق ونظريات أخرى جديدة. من هنا نرى أن الحقائق في مجال العلوم الحقة تختلف من حقل علمي إلى آخر من جهة، وتتطور بتطور الأدوات والمناهج العلمية المستخدمة من جهة أخرى. وقد أكد باشلار على أهمية الحوار بين العقل والتجربة في بناء الحقيقة العلمية؛ ولذلك رفض المبادئ والحقائق البديهية كتلك التي تحدث عنها ديكارت. وعلى العموم، فهناك الكثير من الوقائع التي عرفها العلم المعاصر أدت إلى خلخلة المفاهيم والأسس التي كانت ترتكز عليها التصورات الكلاسيكية للحقيقة، سواء في مجال العلم أو الفلسفة الكلاسيكيين؛ فظهر تصور جديد لمفهومي المكان والزمان مع الهندسات اللاأقليدية ونسبية إنشتاين، كما تمت زحزحة مبدأي الهوية وعدم التناقض الأرسطيين باكتشاف الطبيعة المزدوجة للضوء وظهور الفيزياء الذرية، وغيرها من الوقائع التي جعلت، كما أكد باشلار، العقل الكلاسيكي يعيد النظر في مبادئه والحقائق التي يؤمن بها.
التأكيد على مشروعية الأطروحة: هكذا يمكن التأكيد في الأخير أنه كان للتطورات التي عرفها العلم المعاصر انعكاسات كبيرة على تصور الفلاسفة لمفهوم الحقيقة والنظرية العلمية؛ فظهرت فلسفات تقول بنسبية الحقيقة وخضوعها للمراجعة والتعديل المستمر. و هو ما عبرت عنه الفلسفة البراغماتية من خلال القول بمعيار النجاح في مجال المعرف.
الخاتمة حل المشكلة: من خلال ما سبق يتبين لنا أن الأطروحة القائلة بمعيار النجاح في المعرفة يمكن الدفاع عنها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

مقالة استقصاء بالوضع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طـــلاب ثــــ♥ـــانوية سيـــدي عــــــون ::  :: -